الشيلاجيت : طب الأيورفيدا الهندي

الشيلاجيت

  1.  يصفّي الدّم
  2. يعزّز مرونة البشرة
  3. يحسّن صحّة الدماغ
  4. يساعد في علاج مرض السّكّريّ
  5. نافع للقلب والدم
  6. يقوّي الجهاز العصبي
  7. يمنح الطاقة ويجدّدها
  8. مسكّن للآلام ومضادّ للالتهاب
  9. يعدّل الهرمونات وجهاز المناعة
  10. يساعد على مقاومة الاكتئاب والتعب النفسي والصرع والخزل الشقي
  11. يزيد من الذكاء والتركيز وقدرة الاستيعاب
  12. يعالج التهاب المفاصل وآلام الظهر وأمراض أخرى تتعلق بالمفاصل
  13. فعاليته مذهلة في حالات عسر الهضم وتهيّج المعدة وآلام البطن والإمساكا

الشيلاجيت مادّة تشبه القطران (وتُعرف أيضا بالكتلة الحيوية). توجد في جبال الهيمالايا والتبت. عند ارتفاع درجات الحرارة قرب هذه الجبال، تتسرّب هذه المادة الطبّيّة المعجزة الشبيهة بالقطران من خلال التشققات الموجودة داخلها. تختلف ألوانها من الأصفر البنّيّ إلى الأسود النقيّ، لكن النوع الأسود يُعتبر أكثرها ثراء بالموادّ الغذائية.

ورغم أن الأصناف الأخرى قد تحتوي على كمّيّات مختلفة من الفيتامينات والأملاح، إلّا أنّ هذا الانهيار للمحتوى الغذائي لصنف واحد يساعد على توفير نقطة انطلاق لكميات المعادن الشائعة التي قد تجدها. ومن المعلوم أن الشلاجيت، في حالته النقيّة، يحتوي على قرابة خمسة وثمانين نوعا من الفيتامينات والأملاح.

لقد ذُكر الشيلاجيت في النصوص القديمة السانسكريتية منذ أكثر من 3000 عام. كان يُكنّى ب”قاهر الجبال وقاتل الوهن”، وكان أحد ركائز الطب التقليدي (ومُنعِظا) وذلك في عدد من الدول الآسياوية ولمدّة آلاف السنين. يقول فايديا شاراك، أحد أشهر الهنود القدامى من السنة الأولى بعد الميلاد:

لا يكاد يوجد أي داء له علاج لا يمكن للشيلاجيت أن يحدّ منه أو أن يعالجه.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *