أبرز 10 أطعمة ضارة

بعض الأطعمة يمكن أن تخلق حالة من الرعب في مجال التغذية. حتى مجرد التفكير في وجودها في مكان صغير على شفتيك سوف يخلق حالة من الذعر، “ألا تعرف مدى خطورتها بالنسبة لك؟”

في حين قد يبدو رد فعل أخصائي التغذية مبالغا فيها، فإن الحقيقة هي أن هذه الأطعمة ليست “حقيقية”، إذ أنها خضعت  للتصنيع الحديث المفرط وفيها الكثير من المكونات التي صنعها الإنسان، مما جعلها مختلفة أشد الاختلاف عن  شكلها الأصلي، حتى أن جسدك لا يعرف ببساطة ما يفعله بها. إن تناول هذه الأطعمة بانتظام يخلق تراكمًا سامًا يسبب فسادًا لصحتك، كما يُظهر عدد مذهل من الدراسات العلمية.

في الحقيقة، هناك أطعمة لا ينبغي لنا أن نأكلها على الإطلاق أو على الأقل نأكلها نادرا، من أجل صحة جيدة وعمر طويل.. ومع ازدياد استهلاكنا لهذه الأطعمة على مر السنين، فإن الإصابة بالسمنة والسكري وأمراض القلب، وهي ثلاثة من أكثر الأمراض فتكًا في جميع أنحاء العالم، قد زادت انتشارا أيضا.

ثلاثة شياطين بيضاء

يقول أخصائيو التغذية أن هذه الثلاثة هي أصل كل الشرور عندما يتعلق الأمر بالصحة. في حين أن هذه الأطعمة قد تبدو حميدة نسبيا مقارنة بما سيأتي في القائمة، إلا أنها أكثر خطورة عندما تؤكل بانتظام – وهكذا هو الحال بالنسبة للعديد من الناس. كما أنها تلعب دورًا رئيسيا في العديد من الأطعمة المعالجة كثيرا، وهذا يعني أنه إذا قمت بتجنبها (وبدء التحقق من قوائم المكونات)، فستجد نفسك طبيعيًا تجنب الأطعمة الأكثر خطورة. صحتك ومحيط وحزامك سيشكرانك.

السكر

غالبا ما يُذكر أنه العدو الدولي رقم 1. فهو سبب رئيسي للسمنة ومرض السكري وفقا لجمعية القلب الأمريكية. كما أن السكر يرفع  الضغط على البنكرياس والكبد والجهاز الهضمي. ويقال أن الجهاز العصبي يتأثر بنسبة تصل إلى 50 في المائة في كل مرة تتناول فيها السكر.

هذه بشائر سيئة لصحتك إذ تجعلك أكثر عرضة لنزلات البرد والانفلونزا والاكتئاب وعدم التوازن الهرموني والضغط وزيادة الوزن. منذ عام 2012، طالب الطبيب الأمريكي روبرت لوستيج بوضع قوانين تحدّ من كمّيات السكر كما هو الحال مع التبغ، وذلك بسبب تأثيره الخطير على صحتنا.

من المهم أن تتذكر أن أنواع السكّر ليست كلها متساوية. فالسكريات الطبيعية في الفواكه والعسل لا بأس بها عندما تؤكل باعتدال.

الطحين

قد يبدو غير ضار نسبيا، ولكن داخل جسمك، يتصرف الطحين الأبيض بنفس الطريقة التي يتصرف بها السكّر الأبيض، لأنه إليه يتحوّل وبسرعة خلال عملية الهضم. فهو يمارس ضغطا كبيرا على البنكرياس ويعطل مستويات الأنسولين لدرجة أن وضع الجسم يتحوّل إلى وضع تخزين الدهون.

المعالجة والتصنيع يزيلان الجزء الأكثر فائدة من القمح، وكذلك معظم الألياف. فالتصنيع هو المشكل، وليست الحبوب، ومرة ​​أخرى، تجنبوا الأشياء البيضاء.

الحليب

هو أكثر الموادّ الغذائية إثارة للجدل. نحن نشجع على شرب الحليب للحصول على عظام أقوى، ولكن، وفقا لأخصائي التغذية والمؤلف باتريك هولفورد، فإننا نفقد القدرة على هضم اللاكتوز، وهو أحد المكونات الرئيسية للحليب، مع تقدمنا ​​في العمر. يسبب اضطراب الهضم الانتفاخ وعدم تحمل الطعام ويجعل أجسامنا أكثر حمضية ويكوّن التهابات.
والأمر الأكثر إزعاجًا هو طريقة معالجة الحليب بالحرارة والهرمونات والمواد الكيميائية والمواد الحافظة والمضادات الحيوية. يمكنك تغيير الحليب الذي تشربه إلى حليب اللوز أو جوز الهند أو الأرز (وإن كان أكثر تكلفة) للحصول على بدائل أكثر تغذية وسهلة الهضم.

الوجبات السريعة

أسرع شيء يخصّ الوجبات السريعة هو تسبّبها في تدهور صحتك. إنها مليئة بشيطانين من الشياطين الثلاثة على الأقل، ناهيك عن اللحوم المعالجة بدرجة عالية والصوديوم والدهون المشبعة. هذا مزيج قاتل و من شأنه ان يكون سببا في الموت السريع.

هل تذكر الفيلم الوثائقي سوبر سايز مي؟ إن تناول الطعام السريع كل يوم لكل وجبة لا يتمّ إلّا في الحالات القصوى، ولكن في أقل من شهر، تدهورت صحة الباحث بسرعة كبيرة حتى أن أطبائه كانوا قلقين جدا على سلامته.

أفادت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية أن الجمع بين سوء التغذية وعدم ممارسة النشاط البدني يتسبب في وفاة ما بين 310.000 و580.000 شخص كل عام.

أنواع الأطعمة التي تؤدي إلى هذه الوفيات تحتوي  على نسب مرتفعة من الدهون المشبعة والصوديوم والسكر.

اللحوم المصنعة

لحوم اللانشون تحتوي على نسب عالية من النترات والصوديوم بصفة خاصّة، وهي ضارة بشكل لا يكاد يصدق على صحتنا. وفقا للمعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، فإن استهلاك هذه اللحوم بزيادة يرتبط بخطر الإصابة بسرطان القولون.

يتم تحويل النترات إلى نيتريتات بعد هضمها، والتي يمكن أن تشكل النيتروزامين وهي مادة كيميائية قوية مسببة للسرطان.

الكعك

يحتوي الكعك (الدونات) على عدد من المكونات غير الصحية كالسكر الأبيض والدقيق الأبيض والدهون المتحولة. هذا مزيج قاتل ليس فقط للمعدة، بل لصحة قلبك أيضا. فقد ارتبط استهلاك الدهون المحولة والسكر بخطر أكبر بكثير من أمراض القلب والسكري.

شرائح البطاطس

عندما يتم قلي الأطعمة في درجات حرارة عالية فإنها يمكن أن تشكل مادة الأكريلاميد، وهي مادة مسرطنة معروفة. ويُقدر ديل هاتيس وهو أستاذ أبحاث في جامعة كلارك في ولاية مساتشوستس، أن “مادة الأكريلاميد تسبب عدة آلاف من السرطانات سنويا في أمريكا”. إن رقائق البطاطس ليست غنية بالدهون فحسب، بل إنها غالبًا ما تكون مغطاة بالملح، مما يجعل كمّية الصوديوم فيها مرتفعة للغاية. وهذا من شأنه أن يرفع ضغط الدم والكولسترول، ويزيد في النهاية من خطر الاصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

في عام 2005 ربطت دراسة نُشرت في مجلة علوم السرطان أن النظام الغذائي الغني بالملح يسبب سرطان المعدة.

إن هذه المشروبات لا تحتوي على أي مواد تغذي جسمك. والأسوأ من ذلك أنها تملأ النظام الخاص بك بالسكر والمواد الكيميائية التي تستنزف جسمك من المواد الغذائية. وقد أفادت دراسة نُشرت في “علم الأوبئة السرطانية والواصمات الحيوية والوقاية” أن تناول مشروب الصودا مرتين في الأسبوع يمكن أن يضاعف تقريباً خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

يقول الدكتور جوزيف ميركولا، وهو طبيب أميركي وكاتب شهير في نيويورك تايمز، أن هناك “10 ملاعق صغيرة من السكر” في علبة واحدة من الصودا و”30 إلى 55 ملغ من الكافيين وأنواع من الأطعمة الاصطناعية والكبريتات”

كما أن الصودا تنتج حمضًا في الجسم، مما يؤدي في النهاية إلى إضعاف العظام واستنزاف المخزون المعدني الحيوي.

وقد أظهرت الدراسات وجود ارتباطات قوية بين شراب الحمية والسمنة وكذلك مرض السكري. وقد أظهرت كذلك أن المشروبات الغازية المخصصة للحمية تخدع الدماغ إلى التفكير في أن الجسم يحصل على السكر، مما يؤثر على عملية التمثيل الغذائي ويحفز الرغبة الشديدة في الحصول على مزيد من السكر.

المارجرين

تتم معالجة المارجرين والدهون ، وغالبًا ما تحتوي على دهون غير صحية إطلاقا، والتي لا يمكن لجسمك معالجتها، مما يرفع من نسبة الكولسترول ويدمر جدران الأوعية الدموية.

عندما نأكل الأطعمة غير الطبيعية، فإنها تصبح عبئًا سامًا على نظامنا، مما يسلّط إجهادًا هائلًا على الكبد. وفقا لمركز الصحة الطبيعية، فأنت أفضل بكثير عند تجنب الزبدة والتمتع بشيء من الطعام الحقيقي.

الشوربة المعلبة

الأطعمة المعلبة هي عبارة عن مخزون من الملح. غالبًا ما تحتوي بعض علب الحساء على 890 ملليغرام من الصوديوم ، وهو ما يعادل تقريباً حصتك اليومية .

النسبة المرتفعة من الصوديوم تتسبب في احتفاظ الجسم بالماء، مما يمارس ضغطًا كبيرًا على الجسم، وخاصةً القلب، وهذا يسبب ارتفاع ضغط الدم وزيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية.

وفقا لجمعية القلب الأمريكية، فإن 97 في المائة من الأطفال الأمريكيين يستهلكون كمية هائلة من الصوديوم وهذا قد يؤدي إلى تلف الأعضاء.

هذا دون ذكر البيسفينول A الموجود داخل العلب البلاستيكية . البيسفينول A كمادة كيميائية مصنعة يمكنه التسرب من البطانة البلاستيكية الى الطعام بالداخل.

اظهرت الدراسات ان البيسفينول A يعمل كمخل للغدد الصماء ذلك الذي يمكن أن يحاكي الأوستروجين ويكون سببا في مشاكل صحية مختلفة.

في عام 2010 اصبحت كندا الدولة الأولى التي أعلنت على أن البيسفينول A مادة سامة.

المصدر: The National

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *