فريزو: عقار تجريبي لا مثيل له (FriSo)

العقار التجريبي FriSo  مركب مميز يُتوقّع أن يحتل مكانة جيدة بين منتجات الطب البديل. في الواقع، إن عدد الأمراض والعلل التي تُعالج تجريبيا بواسطة هذا العقار المعجزة مثير للانتباه والنتائج مثيرة للإعجاب. فبفضل الوصفة الخاصة وطريقة استعماله السهلة، يُفترض أن يتفوق FriSo على مضادات اللفطريات ومضادات الفيروسات المعروفة اليوم. إلى جانب ذلك، فإن هذا المركب له تأثيرات كبيرة على العضلات ويمكن أن يكتسب مكانة مرموقة كمُكمِّل غذائي تجريبي. وبفضل المكونات الطبيعية المتضمنة في تركيبة FriSo، فإنه من المتوقع أن تكون له آثار جانبية طفيفة، هذا إن كانت له آثار جانبية أصلا. ولا يزال هذا المركّب يخفي بعض الأسرر.

التعريف بـ FriSo:

Friso هو دواء تجريبي، وهذا يعني أنه لا يزال في مرحلة الأبحاث المخبرية. ولم يوزّع بعد على العامّة بشكل رسمي.

أظهرت الفحوص المخبرية أن المركب مثالي في تعامله ضد الفطر والأمراض الفيروسية. المركب عبارة عن محلول شديد الشفافية معقّم قائم على الماء ومعزّز بالأوكسيجين. إلى جانب ذلك، فإن تركيبة FriSo لا تتضمن أي مكونات كيميائية. فهو يتكون من 30 نوعًا مختلفًا من الأعشاب الطبيعية 100٪. لذلك، لا تُتوقع أي أضرار عند الاستعمال. والحقيقة هي أنه يمكن تصنيف هذا الدواء التجريبي كدواء طبيعي، بل حتى دواء بديل. يحتوي العقار التجريبي FriSo على مجموعة من الميزات الهامة التي تجعل منه معوّضا ممتازا للتمارين الرياضية أيضًا.

FriSo كدواء:

في البداية تم تصميم FriSo كدواء. ويستهدف أساسا الأمراض الفطرية والفيروسية.  ولوحِظ التأثير الأقصى لهذا العقار التجريبي أثناء تطبيقه على المرضى الذين يعانون من مرض لايم الناجم عن البُورَلِيَّة (البكتيريا)،. عمل FriSo غير مباشر لأنه يحسن جهاز المناعة بشكل كبير ويساعد الجسم على محاربة البكتيريا. كما يعد تحسين جهاز المناعة وسيلة جيدة لمساعدة الجسم على التخلص من العديد من الطفيليات التي يمكن أن تعشش داخل نظام ضعيف المناعة.

إلى جانب ذلك، تساعد تركيبة FriSo التي تشتمل على نسبة عالية من الأكسجين على تخفيف نقص الأكسجين وتلف الدماغ الناتج عنه (أي نقص الأكسيجين). فقد يكون ذلك مفيدا جدا عندما يشعر المريض بالاختناق ويُبدي صعوبات في التنفس. تعمل التركيب بشكل عام على تطهير السموم وإزالتها من الجسم، وخاصة من الكبد والأمعاءِ والكلى، كما يعمل أيضا على المساهمة في تجديد البشرة.

باختصار، يمكن استخدام مركب FriSo كدواء للتخفيف من الأمراض التالية:

    • الالتهابات الجلدية الفطرية.
    • اضطراب توازن ضغط الدم.
  • الدورة الدموية غير السليمة.

أكثر الاكتشافات أهمية هو أن العقار التجريبي FriSo أظهراحتمال  قدرته على مكافحة السرطان ومكافحة فيروس نقص المناعة البشرية.

FriSo كمكمّل للتمارين الرياضية:

يحمل خليط المكوّنات الطبيعية لـFriSo كمية مهمة من البروتينات وطلائع الهرمونات التي تفيد في ارتياح العضلات أثناء التمارين الرياضية وبعدها. تتلخص وظائفه الرئيسية في:

    • تغذية العضلات.
    • تنشيط العضلات خاصة للرياضيين.
  • تعزيز القدرة على التحمل.

إن تعزيز ضغط الدم والأكسجة هي عوامل من شأنها أن تحسن أداء الرياضي أثناء التمارين والتدريب.

كيفية استخدام FriSo؟

يُعطى FriSo عبر الوريد عن طريق خلط 5 مل مع لتر واحد من محلول ملحي. تتم العملية مرتين أو ثلاثا في الأسبوع.

لم تتم الموافقة على المنتج بعدُ من قبل إدارة الغذاء والدواء. يتم استخدام المنتج فقط للأبحاث المختبرية.

الآثار الجانبية FriSo:

يتكون FriSo من مكونات طبيعية بحتة؛ ولا تتضمن صيغته مركبات كيميائية ولا حتى مثبتات. وبالتالي، فإن المنتج آمن للاستخدام وليس له أي آثار جانبية، على الأقل على مستوى الفحوصات المخبرية. ومع ذلك، نحث الناس الذين بدرت عليهم عوارض الحساسية ضد بعض المكونات المدرجة في الوصفة على استشارة طبيبهم.

Please follow and like us:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *